تسجيل
سيرفر عرب سيد للقنوات المشفرة

منتديات عرب سيد
العودة   منتديات عرب سيد > >

اذا رأيت انسان طال عليه أمد القضاء فاعلم أنه فاقد الرضا

مما قل ودل من كلمات الشيخ الشعراوى رحمه الله من كتاب الفضيلة و الرذيلة استقبال قضاء الله الحق سبحانه وتعالى هو الذي خلق الضر كما هو خالق النفع،

إضافة رد
اذا رأيت انسان طال عليه أمد القضاء فاعلم أنه فاقد الرضا
اذا رأيت انسان طال عليه أمد القضاء فاعلم أنه فاقد الرضا
قديم منذ /03-01-2012, 05:51 PM   #1
الصورة الرمزية Malket Saba
Malket Saba
Banned

Malket Saba غير متواجد حالياً

رقم العضوية : 127696
تاريخ التسجيل : Mar 2012
المشاركات : 31
الوظيفة : طالبة دراسات عليا ... ادعولي بقى
Post اذا رأيت انسان طال عليه أمد القضاء فاعلم أنه فاقد الرضا

مما قل ودل من كلمات الشيخ الشعراوى رحمه الله من كتاب الفضيلة و الرذيلة

استقبال قضاء الله

الحق سبحانه وتعالى هو الذي خلق الضر كما هو خالق النفع، والضر يلفت الانسان الى نعم الله تعالى في الدنيا فاذا ما رضي الانسان وصبر فان الله يرفع عنه الضر، فالضر لا يستمر على انسان الا اذا كان غير راض بقدر الله.

والحق سبحانه وتعالى لا يرفع قضاءه في خلقه الا بعد أن يرضى به الخلق، فالذي لا يقبل بقضاء الله في المصائب مثلا تستمر معه المصائب، أما الذي يريد أن يرفع الله عنه القضاء فليقل: رضيت بقضاء الله تعالى، ويحمد الله على كل ما أصابه.

والحق سبحانه وتعالى يعطينا نماذج على مثل هذا الأمر فها هو ذا الخليل ابراهيم عليه السلام يتلقى الأمر بذبح ابنه الوحيد اسماعيل عليه السلام، وهذا الأمر قد يراه غير المؤمن بقضاء الله شديد القسوة، وليس هذا فقط، بل على ابراهيم عليه السلام أن يذبح ابنه بنفسه.. وهذا ارتقاء في الابتلاء، ولم يلتمس ابراهيم عذرا ليهرب من ابتلاء الله له، ولم يقل انها مجرد رؤيا وليست وحيا فقد جاء الأمر في رؤية أراها الله لابراهيم عليه السلام.

ولنتأمل عظمة الرضا في استقبال أوامر الله فيلهمه الحق أن يشرك ابنه اسماعيل في نيل ثواب الرضا فيقول له كما قصّ القرآن الكريم:
فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ {الصافات/102}

لقد بلغ اسماعيل ذروة السعي في مطالب الحياة مع أبيه، وجاء الأمر في المنام لابراهيم أن يذبح ابنه، وامتلأ قلب اسماعيل بالرضا بقضاء الله، ولم يقاوم، ولم يدخل في معركة جدلية بل قال:
{ ياأبت افعل ما تؤمر} لقد أخذ اسماعيل عليه السلام أمر الله بقبول ورضا ولذلك يقول الحق سبحانه عنهما معا:
فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ {الصافات/103} وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ {الصافات/104} قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ {الصافات/105} إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاء الْمُبِينُ {الصافات/106} وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ {الصافات/107}

لقد اشترك الاثنان في قبول قضاء الله برضا، وأسلم كل منهما للأمر، أسلم ابراهيم كفاعل، وأسلم اسماعيل كمفعول به, ورأى الله تعالى صدق كل منهما في استقبال أمر الله، وهنا نادى الحق خليله ابراهيم عليه السلام لقد استجبت أنت واسماعيل الى قضائي وحسبكما هذا الامتثال، ولذلك يجيء اليك والى ابنك التخفيف.

اذن، فنحن البشر من نطيل على أنفسنا أمد القضاء بعدم قبولنا له، لكن لو سقط على انسان أمر بدون أن يكون له سبب فيه واستقبله من مجريه عليه وهو ربه بمقام الرضا فإن الحق سبحانه وتعالى سيرفع عنه القضاء،

فاذا رأيت انسانا طال عليه أمد القضاء فاعلم أنه فاقد الرضا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Some ModS By E-Ghost

الساعة الآن 06:50 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11, Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

إدارة الموقع غير مسئوله عن اي مقال او موضوع ، وكل كاتب مقال او موضوع يعبر عن رايه وحده فقط

by dr-php